مفکر اسلامی یؤکد ضرورة اعتماد المنهج الاستکشافی فی البحث القرآنی

مفکر اسلامی یؤکد ضرورة اعتماد المنهج الاستکشافی فی البحث القرآنی
فروردین 11, 1399
14 بازدید

وأشار الى ذلک، المفکر الاسلامی العراقی السید منذر الحکیم، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) قائلاً: ان هناک منهجین فی التعامل مع القرآن الکریم الأول هو المنهج الإبداعی والآخر هو المنهج الاستکشافی. وأوضح أن الدراسات القرآنیة دائماً تتم وفق المنهج الإبداعی مع العلم أن هناک منهجاً إسکتشافیاً یبتنی علی أساس أخذ المنهج من […]

وأشار الى ذلک، المفکر الاسلامی العراقی السید منذر الحکیم، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) قائلاً: ان هناک منهجین فی التعامل مع القرآن الکریم الأول هو المنهج الإبداعی والآخر هو المنهج الاستکشافی.
وأوضح أن الدراسات القرآنیة دائماً تتم وفق المنهج الإبداعی مع العلم أن هناک منهجاً إسکتشافیاً یبتنی علی أساس أخذ المنهج من القرآن الکریم نفسه لأن کتاب الله قد رسم لنا خریطة التعامل معه.
وأضاف أن معظم الباحثین القرآنیین الذین قد قاموا بالتألیف فی مجال المواضیع القرآنیة قد انتهجوا النهج الإبداعی بمعنی أنهم أسّسوا نهجاً ومن ثم إتبعوا ذلک النهج وان الباحث قد تعامل مع القرآن فی کل عصر وفق الظروف العصریة.
وأکد أن هذا النهج الذی سمیناه بالإبداعی هو نهج غیر قرآنی ولیس فی مستوی المنهج الإستکشافی وأقصد بالإستکشافی ذلک النهج الذی نکتشف القرآن بالقرآن یعنی السبل التی قد عرضها کتاب الله عز وجل علینا للتعامل مع القرآن.
وأوضح السید منذرالحکیم أن المنهج الإسکتشافی یبین لنا انه علینا أن نراجع القرآن لنری ما هی المناهج التی یعرضها علینا للتعامل معه ولا یسمح لنا بإبداع ووضع منهج جدید للتعامل مع القرآن الکریم.
واستطرد قائلاً: انه اذا عملنا حسب المنهج الإستکشافی فسوف نکون کاشفین للنهج الصحیح فی التعامل مع القرآن لنستخدم هذا المنهج القرآنی فی المستکشف فی البحث عن القرآن ولن نکون مبدعین وواضعین لمنهج جدید من عند أنفسنا.
وفی معرض رده علی سؤال حول ما اذا کانت البحوث القرآنیة المعروضة حالیاً تفی بالغرض أو اننا بحاجة الی تجدید فی البحث القرآنی، قال المدرس فی جامعة المصطفی (ص) العالمیة بمدینة قم الایرانیة: ان واقع القرآن وما یتمتع به من قدرات غیر متناهیة وصلاحیته لکل الأزمنة والأمصار یکشف لنا بأن کتاب الله مهیئ دائماً للبحث من جدید ولفتح أبوابه الزاخرة بالمعرفة علینا.